‏إظهار الرسائل ذات التسميات تونس. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات تونس. إظهار كافة الرسائل

المرأة التي صفعت "بوعزيزي" مفجر الثورات نادمة جداً



روسيا اليوم - "مع صفعتي له بدأ سيل من الدماء الذي أتحمل مسؤوليته" هكذا تبدأ السيدة التونسية فايدة حمدي حديثها مع صحيفة تلغراف البريطانية.

تقول السيدة التي صفعت مفجر الثورات العربية محمد البوعزيزي قبل 5 سنوات في مدينة سيدي بوزيد في اللقاء الذي جرى بالتزامن مع ذكرى اندلاع الثورة التونسية: "أحيانا أتمنى لو لم أفعل ما قمت به".

حرق البوعزيزي نفسه إثر مصادرة السيدة عربة الخضار التي كان يعتاش منها، وكانت السيدة تشغل منصب مراقب في بلدية سيدي بوزيد. ولم يسمع بها أحد بعد أن أُسقطت عنها كل التهم وأطلق سراحها، حيث كان النظام التونسي قد انهار وفر الرئيس زين العابدين بن علي إلى السعودية، وعلت أصوات الثورة في مصر على كل الأصوات في الوطن العربي، تلتها الليبية والسورية.

وتضيف حمدي ضمن تصريحاتها المتحشرجة بالبكاء: "أشعر أنني المسؤولة عن كل شيء، وألوم نفسي فأنا التي صنعت هذا التاريخ، لأنني أنا التي كنت هناك، وما فعلته هو السبب في هذا الحال.. أنظر إلينا الآن التونسيون يعانون".

وأردفت" عندما أراقب ما يجري حولي في المنطقة وبلادي، أندم أشد الندم ..الموت في كل مكان والتعصب ينتشر ليحصد أرواح الأناس الطيبين".

                              


لماذا اعتقلت السلطات التونسية مخترع طائرة الهيلوكوبتر؟ (صور)


اعتقلت الأمن التونسي الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول، صاحب ورشة ميكانيكية لإصلاح السيارات قام بصنع طائرة "هليكوبتر" بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن المتهم القاطن بمنطقة بنعروس في ضواحي العاصمة تونس، صاحب ورشة إصلاح سيارات، وكان بصدد صنع طائرة "هليكوبتر" يبلغ طولها 3 أمتار وتتسع لشخصين.



وبناء على تعليمات النيابة العمومية تم حجز الهليكوبتر في مرحلة متقدمة من تصنيعها، وفتح تحقيق لمعرفة الغرض من الطائرة.

وفق التحقيق فإن أحد أبناء صانع الهليكوبتر متطرف فجر نفسه في سوريا منذ 3 سنوات، والآخر سلفي عضو خلية تسفير عناصر إرهابية إلى ليبيا وسوريا.

من المعروف أن دولا قليلة فقط تستطيع صناعة الهليكوبتر، حتى بين الدول التي تمتلك قطاعا لصناعة الطائرات، ولذلك فمن الغريب أن يتمكن شخص بمفرده من تصنيع هذه الآلة، والأغرب من ذلك أن يقترن التفتح الذهني والعقل العلمي مع التخلف الروحي والأخلاقي متمثلا بالإرهاب.


اكتشاف هيكل عظمي لديناصور نادر في تونس


ذكر باحثون تونسيون أن هيكلا عظميا لفصيلة نادرة من الديناصورات تم اكتشافه بمدينة تطاوين على أطراف الصحراء بجنوب البلاد. وأشارت تقارير إعلامية محلية إلى أن باحثين إيطاليين عثروا على الهيكل بالتعاون مع ديوان المناجم بتونس.


بالصور : "مستشفى شراعي" خرافي في تونس

سكاي نيوز العربية - عتزم ملياردير روسي بناء مستشفى متطور ومنتجع على شكل قارب شراعي ومجهز بأحدث التجهيزات الطبية.

تمغزة التونسية.. الفاتنة المكبلة بالنسيان




تمغزة التونسية، قصة منطقة خلابة يسكن أوصالها الجمال وتستوطنها الفتنة، لكن منحة حرها وبهائها الأخاذ لم يشفع لها أمام سطوة محنة التجاهل والإهمال اللذين يعملان على نسج وشاح حولها يحول بينها وبين عيون المقدسة للجمال.

رسمياً : تونس تعترف بجهاد النكاح


سكاي نيوز عربية - أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو (مستقل) الخميس أن فتيات تونسيات سافرن إلى سوريا تحت مسمى "جهاد النكاح" عدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري بدون تحديد عددهن.

وقال الوزير خلال جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي (البرلمان) نقلها التلفزيون الرسمي مباشرة "يتداول عليهن (جنسيا) عشرون وثلاثون ومائة (مقاتل)، ويرجعن إلينا يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح، ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي".

وأضاف أن وزارة الداخلية منعت منذ مارس الماضي ستة آلاف تونسي من السفر إلى سوريا واعتقلت 86 شخصا كونوا "شبكات" لإرسال الشبان التونسيين إلى سوريا بهدف "الجهاد".

وتابع "فوجئنا بمنظمات حقوقية (تونسية) تحتج على منع (وزارة الداخلية) تسفير" مقاتلين إلى سوريا.

ومنعت وزارة الداخلية شبابا من الجنسين دون 35 عاما من السفر خارج البلاد بعدما اشتبهت في أنهم سيتوجهون إلى سوريا.

وقال "شبابنا يوضع في الصفوف الأمامية (في الحرب في سوريا) ويعلمونهم السرقة ومداهمة القرى" السورية.

وفي 19 أبريل 2013، أعلن الشيخ عثمان بطيخ وكان وقتئذ مفتي الجمهورية التونسية أن 16 فتاة تونسية "تم التغرير بهن وإرسالهن" إلى سوريا من أجل "جهاد النكاح".

وقال بطيخ الذي أقيل من مهامه بعد مدة وجيزة من هذه التصريحات، إن ما يسمى جهاد النكاح هو "بغاء" و"فساد أخلاقي" وأن "الأصل في الاشياء أن البنت التونسية واعية عفيفة تحافظ على شرفها وتجاهد النفس لكسب العلم والمعرفة".

وذكرت وسائل إعلام تونسية مؤخرا أن "مئات" من التونسيات سافرن إلى سوريا من أجل "جهاد النكاح" وأن كثيرات منهم حملن من مقاتلي "جبهة النصرة".

ونسبت فتوى "جهاد النكاح" إلى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى أن يكون إصدرها.

واكد العريفي في إحدى خطبه الدينية أن ما نسب إليه حول جهاد النكاح "كلام باطل لا يقوله عاقل".

وفي 28 أغسطس الماضي أعلن مصطفى بن عمر المدير العام لجهاز الأمن العمومي في تونس تفكيك خلية لـ"جهاد النكاح" في جبل الشعانبي (وسط غرب) الذي يتحصن فيه مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقال بن عمر في مؤتمر صحفي إن جماعة أنصار الشريعة التي صنفتها تونس "تنظيما إرهابيا" قامت بـ"انتداب العنصر النسائي بالتركيز خاصة على القاصرات المنقبات على غرار الخلية التي تم تفكيكها في التاسع من أغسطس الحالي والتي تتزعمها فتاة من مواليد 1996".

وأضاف ان هذه الفتاة التي اعتقلتها الشرطة "أقرت" عند التحقيق معها بأنها "تتعمد استقطاب الفتيات لمرافقتها إلى جبل الشعانبي لمناصرة عناصر التنظيم (المسلح) في إطار ما يعرف بجهاد النكاح".