الأحد، 5 مايو، 2013

خلقناكم في أحسن تقويم


هنادي العنيس - عجيب جداً ما أراه يحدث في العالم الآن النفاق المنغمس من أخمص القدم لأعلى شعرة بالرأس الاستهزاء بالله بالشتم و اللعن و التحدي الكفر بالكون بالحياة و بكل ما هو ملموس يستحق التأمل

الإلحاد نتيجة أفعال الآخرين دون مراجعة أفعالنا ، تكفير خير الأمم نتيجة وجود شوائب بها كالشوائب التي لم تخلو من أي أمة سابقة يضحكني كما يبكيني من الصميم ، كلما رأيت أحدهم يمقت تصرف الآخرين من السرقة و الكذب من الرذائل و للأسف يكن هو أول المنضمين لهم ، بل حتى يكن القائد الذي يحتذون به و يتخذون منه مثلهم الأعلى !

الضرر ليس في الإسلام ، بل بالمسلمين " فالحمد لله أنني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين"_ محمد الماغوط .


و الحمد لله أن حبيبي النبي لم يكن متواجد في زمن ألصقوا به ما لم يقله و جرموه قولاً على ما لم يقم به فعلاً ، الحمد لله أن الله حبيبي و أنني له عابدة و أننا نؤجر على أبسط الخُلق من ابتسامة من تأمل أما عن الذين يقولون بأن الله ظالم لوجود الفقر و الحروب والفساد و الأمراض فسأقول الله منصف خير الإنصاف، فلو كان خلقنا مطابقين لكل شيء أنه يعطينا بالتساوي بينما تختلف نوايانا و ذلك من أشد درجات الظلم !


وعلى نياتكم ترزقون


و إن الله لم يخلق تشوهات خلقية بالجنين ، لو تعمقنا لرأينا الأمر يحدث نتيجة خلل و خطأ فيما يعقب عملية التزاوج فالله لو يسر لنا كل شيء لكان أعطى من لا يستحق و ساواه بمن يستحق أما لسؤالكم عن ابتلاء الله لعباده ، فنعرف جميعاً أن الله إن أحب عبداً ابتلاه .

و هل هناك أجمل من الصبر في سبيل من نحب ، و هل هناك أجمل من أن نضحى في سبيل من خلقنا في أحسن تقويم و يسرنا في خير الطرق ؟ الدنيا لم تخلق هكذا ، الدنيا خلقت و تركنا نحن لنعمر بها و كان ذلك من خير الإنصاف لتصنيف نوايانا ..


و في النهاية لنا رب هو فوق كل شيء عليم قدير جبار و حليم ..


فرفقاً بخالقكم الذي سواكم فعدلكم


تابعنا على الفيسبوك:
تابعنا على تويتر:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق