الجمعة، 26 أبريل، 2013

قصة قصيرة : أكلت يوم أكل الثور الأبيض



هذه القصة يعرفها كثيرون لكن هناك عدد من القراء سألونا عنها وبالتالي نضعها لكم.

يحكى أن أسدأ وجد قطيعاً مكوناً من ثلاثة ثيران ؛ أسود وأحمر وأبيض ، فأراد الهجوم عليهم فصدوه معاً وطردوه من منطقتهم ...

ذهب الأسد وفكر بطريقة ليصطاد هذه الثئران خصوصاً أنها معاً كانت الأقوى ، فقرر الذهاب إلى الثورين الأحمر والأسود وقال لهما :" لا خلاف لدي معكما ، وإنما أنتم أصدقائي وأنا أريد فقط أن آكل الثور الأبيض كي لا أموت جوعاً ... أنتم تعرفون أنني أستطيع هزيمتكم لكنني لا أريدكم أنتم بل هو فقط."

فكر الثوران الأسود والأحمر كثيراً ؛ ودخل الشك في نفوسهما وحب الراحة وعدم القتال فقالا : " الأسد على حق ، سنسمح له بأكل الثور الأبيض".
نقل الثوران الرسالة بنتيجة قرارهما وأخبراه بأنه يستطيع الهجوم على االثور لأبيض الآن ، فعل ملك الغابة بسرعة وافترس الثور الأبيض وقضى ليالي شبعاناً فرحاً بصيده.

مرت الأيام ... وعاد الأسد لجوعه فتذكر مذاق لحم الثور وكمية الإشباع التي فيه ، فعاد إليهما وحاول الهجوم فصداه معاً ومنعاه من اصطياد أحدهما بل ضرباه بشكل موجع .. فعاد إلى منطقته متألماً متعباً منكسراً.

قرر الأسد استخدام نفس الحيلة القديمة ، فنادى الثور الأسود وقال له :  "لماذا هاجمتني وأنا لم أقصد سوى الثور الأحمر؟"

قال له الأسود : " أنت قلت هذا عند أكل الثور الأبيض "

فرد الأسد : " ويحك أنت تعرف قوتي وأنني قادر على هزيمتكما معاً ، لكنني لم أرد أن أخبره بأنني لا أحبه كي لا يعارض".

فكر الثور الأسود قليلاً ووافق بسبب خوفه وحبه الراحة...

في اليوم التالي اصطاد الأسد الثور الأحمر وعاش ليالي جميلة جديدة وهو شبعان...

مرت الأيام وعاد وجاع ...

فهاجم مباشرة الثور الأسود وعندما اقترب من قتله .. صرخ الثور الأسود : " أكلت يوم أكل الثور الأبيض"..

احتار الأسد فرفع يده عنه وقال له : " لماذا لم تقل الثور الأحمر ، فعندما أكلته أصبحت وحيداً وليس عندما أكلت الثور الأبيض!".

فقال له الثور الأسود : " لأنني منذ ذلك الحين تنازلت عن المبدأ الذي يحمينا معاً ومن يتنازل مرة يتنازل كل مرة ،فعندما أعطيت الموافقة على أكل الثور الأبيض أعطيتك الموافقة على أكلي".

الخلاصة :
كثيرون منا يعيشون بمبدأ أنا ومن بعدي الطوفان ويبحثون عن سلامتهم فقط وينسون أن الطوفان لا يرحم أحد ، عش مبادئك وارفض الأذى للناس ما دام بإمكانك دفعه.


تابعنا على الفيسبوك:
تابعنا على تويتر:

هناك تعليق واحد:

  1. دي القصه راءعه وبتعلمنا كتير من الفواءد واهمها الاتحاد قوه لانه لما كانو تلات مع بعض ما قدر لهم الاسد ولما كانو تنين ما قدرلهم الاسد ولما كان واحد قدرلو وصار فريصه وكمان من اهم الفاؤد ان الثيران اغبياء لانو معروف وكل الناس بتعرف انو الاسد عدو للحيوان وللانسان والثور مفترس ذكي

    ردحذف